مقالات

ما تتمناه داعش.. من غير الدواعش !!

الكل يدرك خطورة الفكر الداعشي وأنه بعيد عن الإسلام، وليس من الإسلام في شيء، وأنهم صنف من خوارج هذه العصر.. بالرغم من هذه القناعة التامة من الجميع إلا أن التعامل مع نتائج أفعالها المشينة هو ما يجد فيه الداعشيون مبتغاهم ويحقق مرادهم.

إن الداعشيين لا يريدون من الناس (غير الداعشيين) سوى التعاطف مع أبنائهم وذويهم ممن تورطوا في وحل داعش.

فالترحم على الداعشيين الذين قتلوا خارج الوطن في مواطن الفتن هو واحد من البوابات التي يسعون إلى تعميقها في قلوب الناس، ويزيدون على ذلك بأن يروجوا بأن (من مات منهم فهو شهيد)، ويروجوا لعبارة (من مات منهم فهو على نيّته)، ويروج أذنابهم بأنها (موتة شريفة).

لقب (الشهيد) ليس مصطلحاً يمكن أخذه لمن يريده، إنما تكون الشهادة بشروطها المعروفة، فيمن خرج يجاهد بإذن ولي الأمر وهو الحاكم. وأما عبارة فهو (على نيّته) فإن من قصد تفجير المسلمين كانت نيته أنه يريد الجنة مع الحور العين!!

ومن فجّر عند بعض الجهات الحكومية وغيرها.. كلهم أرادوا الجنة حسب زعمهم وحسب تضليل الشيطان لهم.

ومن يقول إنها (موتة شريفة).. فقد أخطأ والله.. إن الموتة الشريفة لمن يدافع عن وطنه في أي موضع من مواضع الحماية، سواء في حرس الحدود أو في الدفاع عن أي جزء من أجزاء الوطن.. أو عن المقدسات.

هذه العبارات المضللة التي يروِّجون لها (شهيد) أو (على نيته) أو (موتة شريفة) كلها عبارات يستثمرها الداعشيون، وتشجع بقية أقرانهم بأن ينالوا هذا الشرف -وهو والله ليس بشرف- إنه والله الضلال والجهل، والخروج عن الدين، وأنهم مارقون من دينهم كما يمرق السهم من الرمية.

فهل هذه العبارات الثلاث تعاطف..؟ أم هي أعلى درجات التعاطف..؟ فلْنَحْذَر.. إنها من أعلى عبارات التعاطف التي تروج لها داعش.. إن التعاطف مع هؤلاء وتبرير أعمالهم، هو من الخيانة ومن الغش، وعدم النصيحة لكتاب الله وسنة رسوله -صلى الله عليه وسلم- وأئمة المسلمين وعامتهم.

ومن النصح لعامة المسلمين ألاّ يكون الجهاد إلا تحت راية ولي الأمر والالتزام بالبيعة التي طوقت أعناق الرعية. كما أن عبارة (مغرّر بهم) عبارة لا يجوز إطلاقها بإطلاق، فالتغرير ليس تبريراً للوقوع في الخطأ، إنما استخدام كلمة (التغرير) لأجل التحذير قبل الوقوع في الخطأ، وإلا فمن وقع في الخطأ فليس مبرراً له أن نقول غرِّر به.. ليس هذا عذراً.. ولا يعفيهم من العقوبة والجزاء الرادع، فمن ارتكب جرماً وجبت العقوبة الرادعة بحقه.

وبالرغم من أن المواطنين -ولله الحمد- مدركون لخطورة الفكر الضال لداعش ونحوها، وأن أمنيات داعش تتحطم أمام صخرة الوحدة الوطنية، والقوة الإيمانية، إلا أن التحذير.. وتفويت الفرصة عليهم من تمرير أفكارهم أمر مطلوب من الجميع.

فعلى الخطباء في المساجد، والعلماء في مجالسهم وندواتهم، ورجال الفكر والإعلام أن يبينوا أن هذه العبارات خطيرة جداً ولا يجوز إطلاقها على من وقعوا في براثن داعش ونحوها من فرق الضلال., والله الهادي إلى سواء السبيل.
http://www.al-jazirah.com/2015/20150602/fe14.htm

زر الذهاب إلى الأعلى